الرئيسية » شامل » شراء اصوات الناخبين الى آخر دقيقة في الإنتخابات

شراء اصوات الناخبين الى آخر دقيقة في الإنتخابات

اصوات الناخبات الكويتيات

للأسف هذا الشيء موجود في اي انتخابات وليس في الكويت فحسب !! ولكن المسألة مسألة حرام قبل ان تكون مبدأ وقناعات ،، فهل يظهر الوازع الديني قبل الفكري ؟ ام يتساوى كل شيء في الإنتخابات ، وهل ستكون المرأة الفيصل في هذي الإنتخابات بسبب العدد الكبير من اصواتهن مقابل اصوات الرجال ؟

يتم في العادة استغلال الناخبين فكريا وهذا الشيء مباح بسبب الحرب الإنتخابية ، ومباح ايضا ( سرقة ) عقل الناخب في الإعلانات  والطرح الجريء  وحتى استخدام اساليب الأحلام الوردية في اعطاء المواطنين وعود صعب تحقيقها مثل اسقاط القروض هههه .

ولكن الغير مباح ( ولكنه مباح عند بعض المرشحين ) هو شراء اصواتهم بالفلوس ، نعم شهدناها في الكثير من الإنتخابات السابقة ومازلنا نشاهدها !! بل اصبح الناس يتكلمون بها علنا في ان الناخب الفلاني يدفع المبلغ الفلاني للصوت الواحد ، وفي طرق اخرى في شراء اصوات الناخبين مثل بناء مظلة للسيارات ههه او تبليط ارضيات البيت لمن يبني بيته وهكذا من الأمور الدنيوية للمواطن البسيط .

شراء اصوات الناخبين

سمعنا عن اشخاص متمرسين في بيع اصواتهم يوم الإنتخابات نفسها وليس قبلها بكم يوم !! بل العديد منهم ينتظر امام المدارس المخصصة للتصويت ويقوم بمساومة المرشحين بزيادة المبلغ !! وكلما اقترب انتهاء موعد اغلاق التصويت كلما زاد السعر للصوت ،،، وشهدنا هذا الشيء في مدرسة من المدارس في منطقة كويتية معروفة بشراء الأصوات ، واخبرني صديق يسكن في هذي المنطقة بأن مجموعة كبيرة من الناخبين انتظروا امام المدرسة قبل اغلاق ابوابها بنصف ساعة يساومون المرشح الفلاني الذي كان يشتري الصوت بسعر ٥٠٠ دينار ، وكانوا يساومونه على سعر ١٥٠٠ دينار <<< وبالفعل نالوا ما ارادوا ( وفاز المرشح هذا ) بفارق بسيط بسبب شراء اصوات الناخبين .

انا اضع الأمر هذا امامك اخي الناخب !! هل تبيع صوتك ؟ هل تبيع بلدك ؟ هل تعتقد ان من اشترى صوتك سيهمه امرك او امر بلدك ؟ <<< فكر شوي واختار صح

قالها والدي الكبير ( ابو ناصر ) حضرة صاحب السمو امير البلاد اعينوني على حسن  الإختيار ، ونتمنى فزعتكم يا اهل الكويت في اختيار الشخص المناسب الذي تمناه والدنا المفدى ، والذي سيكون همه الأول والأخير خدمة الكويت

فهل ستبيع صوتك ؟