الرئيسية » رسالة » ما الذي ستضيفه لي الساعة ذكية ؟ لا شيء

ما الذي ستضيفه لي الساعة ذكية ؟ لا شيء

smart watches

العالم يتجه بكثرة وشبه مرغم تجاه الساعات الذكية المدعومة بحملات دعائية كبيرة و التي تهيئ لنا الأمر أننا بحاجة لإقتناء واحدة من هذي الساعات ، وأنا اتفهم الأمر لحب الكثير إقتناء الجديد و المميز ، الحقيقة التي يجب أن نعرفها أننا بإمتلاكنا لهاتف ذكي فهذا كافي و كافي جدا فلماذا نمتلك ساعة ذكية اصلا اذا ما تركنا الجانب الخاص بالفاشن عند شراء إحدى هذي الساعات

لو وجدت ولو عذر بسيط و بسيط جدا يجعلني اقتني ساعة ذكية لفعلت ! ولكن لم اجد ما يغريني لإمتلاك واحدة من هذي الساعات الغبية والي بدون هاتف ذكي تعتبر تقريبا لا داعي لها ، وقد يقول شخص ما الآتي : أستطيع أن اشاهد آخر التنبيهات التي تصل لهاتفي النقال ! أو قد يقول آخر : أستطيع أن ارسل رسالة من ساعتي الجديدة التي بالأساس مرتبطة مع برنامج الرسائل في هاتفي وغيرها من الأقاويل و الأعذار التي يقدمها لإقناعك بجدوى امتلاك ساعة ذكية … وكلهم يعرفوا ان ( تقريبا ) كل ماتعمله في الساعة الذكية يشترط وجود هاتف ذكي ، اذا لماذا تُسمى بساعة ذكية من الأساس ؟

كثرة الأجهزة التي نمتلكها بالفعل والتي يتطلب شحنها بشكل يومي لن يزيدها إلا سوء عند إقتناء ساعة ذكية ، فهذا سيجبرني على التأكد من شحن جهاز آخر جديد قبل الخروج من منزلي ، وماذا لو فرغت بطارية الساعة اثناء تواجدي خارج المنزل ؟ ستصبح مجرد قطعة حديد او بلاستك على يدي لا أكثر

من جديد أرجع أسأل نفسي السؤال التالي : هل أنا بحاجة لشراء ساعة ذكية من أبل او من شركات أخرى تعمل بنظام اندرويد او ساعة Pebble ؟ وأجدني أرجع لنفس الجواب لا طالما أملك هاتف ذكي فأنا في وضع طيب ، أما إن كنت مقتنع بالساعات الذكية فهذا شيء رائع و حقك أن تمتلك ما تريد .. وبالتوفيق ولكن انا غير مقتنع بها إطلاقا

لذلك نهاية القصة في الوقت الحالي بالنسبة لي تجاه أي ساعة تصدر و من أي شركة كانت ، لأني لم أجد في الساعات التي يدعموها بالحملات الدعائية ما يجبرني على الإسراع و شراء ساعتهم الغبية ، فأنا مازلت امتلك ولله الحمد القوة و ( العضلات ) لرفع هاتفي الذكي و مشاهدة كل شيء دون الحاجة لمساعدة من ساعة غبية جدا

6 تعليقات

  1. ابوعبدالله

    فقاعه اعلانيه على حساب المستهلك

    ولا تنسى ان الساعه تنشحن

    يعني مثلا كنت مسافر وطفت الساعه شسوي؟

  2. محمد الخلايله

    سانتظر الى حين صدور ساعه ابل وحينها اتطلع بشوق الى سماع رايك

  3. Hajer alebrahim

    فعلاً كلامك صحيح .. ما لا داعي الساعات الذكية دام انا مضطره افتح الايفون او اي جهاز ..

  4. بعد بحثي بالساعات الذكية كانت لها ميزة واحدة فقط و هي اظهار الاشعارات اما برامج اللياقة و الصحة كانت مجرد ادوات ركيكية و غير دقيقة اضف الى حاجتك لشحنها كل يومين
    مازالت الساعة التقليدية المخصصة للرياضة افضل بمراحل من الساعات الذكية

  5. مالها فايده كل يوم شحن باختصار الساعة غير عمليه

  6. ابو سعود

    مارأيك في الخبر الاخير انها انقذت حياة شخص واهتمام بابل بالجانب الصحي في المؤتمر الاخير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *